تصريح صحفي

ان ما حصل يوم أمس من اعتداءات جهات اجرامية مدانة استهدفت مقار احزاب سياسية و بعثات دبلوماسية هي اعتداءات لا تريد الاستقرار للعراق.

نؤكد ان تلك المحاولات اليائسة تسعى لإثارة الفتنة و زعزعة أمن البلد في الوقت الحالي.

ندعو القوى السياسية الى توحيد الصفوف و قطع الطريق امام تلك المخططات الخبيثة، و نطالب الأجهزة الامنية بملاحقة تلك الجماعات وتقديمها للقضاء لتنال جزاءها العادل.

نوري المالكي

رئيس ائتلاف دولة القانون

١٤ / كانون الثاني / ٢٠٢٢

تصريح صحفي

بِسْم الله الرحمن الرحيم. نؤكد استنكارنا الشديد للمجزرة الرهيبة التي حصلت في مدينة (جبلة) بمحافظة بابل التي هزت مشاعر المجتمع لبشاعتها وعدد الابرياء الذين ذهبوا فيها من نساء واطفال وكبار سن.

ان هذه الجريمة النكراء التي ارتكبت، و بموجب ما ترشح عن ملابساتها فإنها ارتكبت وللأسف الشديد بأسلحة الدولة، و بمشاركة قوات حكومية و لأسباب ليس لها اي علاقة بالإرهاب ولا حتى بموقف ضد الحكومة، انما كانت لخلافات عائلية و بشهادة بعض اهل المنطقة واقرباء الضحايا.

ان استغفال الاجهزة الامنية بهذا الشكل، واستغلالها بهذه الطريقة الخبيثة، يستدعي من الجهات المختصة الوقوف أمام هذه الجريمة بمسؤولية وشجاعة لأنها تمثل محاولة لخلط الاوراق وتمزيق النسيج المجتمعي للشعب العراقي.

ندعو الحكومة والقضاء العراقي لمحاسبة المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجريمة البشعة بالسرعة الممكنة لأنها نفذت باسم اجهزة امنية ذاع صيتها في ملاحقة الارهابيين و فرض القانون، وحماية تاريخ هذه الاجهزة يستدعي الضرب على يد العابثين و المتورطين.

نوري المالكي

رئيس ائتلاف دولة القانون

٢ / كانون الثاني / ٢٠٢٢

السيد نوري المالكي يترأس اجتماعا لكتلة ائتلاف دولة القانون النيابية

تراس السيد نوري المالكي، اليوم الخميس، اجتماعا موسعا لكتلة ائتلاف دولة القانون النيابية. و تم خلال اللقاء بحث و مناقشة مستجدات الاوضاع السياسية والأمنية، فضلا عن تداعيات التشكيك بنتائج الانتخابات.

و اكد سيادته على اهمية توحيد الجهود والتواصل مع بقية القوى السياسية داخل البرلمان من اجل تجاوز الازمات الراهنة، مشددا على ضرورة معالجة تداعيات ازمة نتائج الانتخابات وفق الأطر القانونية و إنصاف المعترضين و الاسراع في تشكيل حكومة توافقية قادرة على تلبية متطلبات الشعب العراقي بالخدمات وفرص العمل.

كما دعا السيد رئيس ائتلاف دولة القانون السادة نواب الائتلاف بالعمل الجاد والتمسك بالثوابت الوطنية والتواصل مع الجماهير و تقديم مقترحات القوانين التي تدعم حاجات العراقيين للخدمات، مؤكدا أن العراق وشعبه يستحقان العمل والتضحية من اجل التقدم والازدهار.

موقف الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية السيد نوري المالكي من العملية الانتخابية

بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ 2 – المائدة.صدق الله العلي العظيم..

 

الى أبناء شعبنا الكريم

الى القوى السياسية الاسلامية الوطنية العراقية كافة

الى الشركاء في تحمل الهم والمسؤولية الكرام

ان المسار الديمقراطي هو السبيل الوحيد لتجسيد إرادة الشعب و إنتاج السلطة التي تعبر عن قراره الحر المستقل. لقد ضحى شعبنا بالغالي والنفيس من اجل ولادة هذا النظام السياسي الديمقراطي و اسقراره وديمومته، وسيبقى حريصا عليه ومدافعا عنه مهما كلفه الثمن.

وان وطننا الحبيب يمر بمرحلة تاريخية دقيقة فعلى الجميع تحمل مسؤولياته في الحرص على السلم الاهلي ووحدة العراقيين وعدم تعميق الانقسامات، و الحيلولة دون الانزلاق الى الفوضى والخلافات العقيمة، و رفض اي ممارسة تدفع نحو الانسداد السياسي، ونعتقد ان الجميع على قدر المسؤولية الوطنية في تجاوز هذه المرحلة الحرجة والحساسة نحو بر الأمان بالإستهداء و الاستنارة بالتوجيهات القيمة للمرجعية الدينية العليا – اعلى الله شأنها-.

ونؤكد على ضرورة طمأنة الشارع العراقي والكتل المتنافسة بالانتخابات على اصواتهم واحترام خيارات المصوتين لهم، و معالجة الاجحاف و الخلل الذي رافق العملية الانتخابية و أثارت ردود فعل محقة عبر انتهاج الطرق القانونية و السلمية، و إعطاء كل ذي حق حقه غير منقوص.

وكلامنا موجه بالذات الى المفوضية العليا للانتخابات ان تأخذ الامر مأخذ الجد والحرص واصلاح الخلل دستوريا و قانونيا، بعيدا عن اي تقصير او ميل نحو طرف من اطراف المتنافسين.

و نناشد الأحزاب والتيارات والقوى السياسية كافة بضرورة التعاون و العمل معا من اجل تحصين الوحدة الوطنية و تدعيم الامن والاستقرار، و التعامل بمسؤولية عالية مع الاحداث و تطوراتها، و تهيئة الاجواء المناسبة للانتقال الى مواجهة الاستحقاقات الدستورية في تشكيل حكومة قوية بقيادة واثقة مقتدرة وخادمة للشعب وبمستوى طموحاته في توفير الخدمات وفرص العيش الكريم وتحقيق الامن والسيادة الكاملة.

ونقول بصراحة نحن مع مطالب اصلاح الخلل ولسنا مع الفوضى التي قد تحصل دون طمأنة المتنافسين من القوى السياسية الوطنية.

 

نوري المالكي

الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية

١٥ / تشرين الاول / ٢٠٢١

٨ ربيع الاول ١٤٤٣

 

 

المالكي يهنئ الشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة على الإنتصار في غزة

بسم الله الرحمن الرحيم: (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ)  الروم٤٧.

 أبارك للشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة و للأمة الاسلامية و أحرار العالم  المحبين للسلام الانتصار الكبير الذي تحقق على يد بواسل المقاومة في غزة العزة والشموخ  على أرض فلسطين الحبيبة، التي لم تنل من عزيمتها الجراحات و نزيف الدم، وواصلت بثقة عميقة بالله تعالى و بإرادة صلبة للمجاهدين والثوار و بالإعتماد على النفس منهج المقاومة البطولي و طريق المواجهة الساخنة  بدلا عن  تضييع الوقت والجهد على مشاريع وهمية هدفها تكريس واقع الاحتلال.

ان انتصار المقاومة الاسلامية في فلسطين قد فصل بين مرحلتين وتأريخين في مسار القضية الفلسطينية العادلة، اذ ان ما بعده سوف لن يشبه ما قبله، و رسم خارطة جديدة لمسارات الصراع و لإسترداد الحقوق المغتصبة و تحرير الارض والمقدسات وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.  

ان منطقة الشرق الاوسط بعد ٢١ أيار ٢٠٢١ قد دخلت في عهد جدبد، وظهرت فيها معادلة قوة غير مألوفة ستؤثر على التوازنات السياسية و الأمنية لجميع دولها. و ان شجاعة المقاومة ومعنوياتها العالية و وحدة قرارها المستقل وتلاحم الامة الإسلامية معها بالاسناد والدعم كان من أهم اسباب هذا النصر المبين، الذي عجز عن تحقيقه جيوش دول عديدة و حروب كثيرة.

ان على الصهاينة الغزاة ان يعلموا ان فلسطين ليس لهم و الجيل الجديد من المقاومة قد استلم زمام الامر وذاق طعم النصر، مما يجعل أيامهم معدودة ونهايتهم قريبة بإذن الله تعالى، و ان الحق لابد و ان يعود إلى أهله عاجلا ام اجلا، و ان قوة الشعوب لا تقهر وارادتها لا تكسر.

لقد تبدد خلال الأيام المنصرمة الكثير من الأوهام و تغيرت الحسابات، وظهر فشل الخطط و الإستراتيجيات، وانكشف واقع العدو للقريب والبعيد، وخسر الكثير من هيبته وسمعته التي راكمها بالخداع والكذب داخليا وخارجيا.

ان هذا النصر المبين هو استمرار لانتصارات سبقته اذ حقق الشعب اللبناني ومقاومته البطلة المتمثلة  بحزب الله  النصر الباهر على الصهاينة عام ٢٠٠٦. 

وعلى الدول العربية أولا ان تعيد النظر في تعاطيها مع العدو الغاصب و ان يعلنوا رفضهم لصفقة القرن وان يعيدوا النظر في مواقفهم و يرجعوا الى رشدهم ومسؤولياتهم قبل ان يغرقهم طوفان التاريخ و تلعنهم الاجيال والشعوب على مواقفهم المخزية.

ان العالم اليوم يقف امام واقع جديد في منطقتنا فرضته إرادة المقاومة و انتصارها، تعتمد على وعي الشعوب و قرارها، وعنفوان شبابها المجاهدين.

 

نوري كامل المالكي 

الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية 

٨ شوال ١٤٤٢

٢١ أيار ٢٠٢١

 

رئيس ائتلاف دولة القانون: لن نسمح المساس بكرامة العراقيين

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي ان كرامة العراقيين مصانة و لن نسمح لاحد المساس بها.

وقال سيادته في كلمة القاها مساء اليوم خلال حفل اقامته حركة البشائر الشبابية بمناسبة ولادة الامام المهدي عليه السلام، و الذكرى السنوية لتأسيس الحركة: ”ان وباء كورونا أوصل الاقتصاد في جميع أنحاء العالم إلى الركود، و انعكس هذا سلبا على حياة الناس، داعيا الحكومة الى الأخذ بنظر الاعتبار التحديات التي تواجه معيشة المواطن العراقي، و الشرائح الفقيرة على وجه الخصوص، مبينا ان مشروع ائتلاف دولة القانون القادم هو دعم الطبقات الفقيرة و الضعيفة“.

و أشار السيد رئيس ائتلاف دولة القانون الى ان رفع سعر صرف العملة اثر بشكل كبير على معيشة المواطن، مطالبا مراجعة هذا الأمر قبل اقرار الموازنة، معربا عن دعمه للإصلاحات الاقتصادية التي تسهم في احداث التنمية في البلاد.

رئيس إتلاف دولة القانون أضاف أيضا أن الامن و استعادة هيبة الدولة مسؤولية الجميع، و على الحكومة والقوى السياسية و الفعاليات الاجتماعية التعاون لتثبيت الامن والاستقرار، موضحا ان السلاح يملئ الشارع والمواطن مرعوب و الدولة عاجزة عن مواجهة المسلحين، و الأسواء ايضا عندما يكون جزء من سلاح الحكومة يتحدى الحكومة و هذه مسالة خطيرة، لأننا ابناء الدولة و يجب ان يكون ايماننا بمؤسساتها مطلق حتى وان كانت لدينا ملاحظات حول ادائها، مطالبا الحكومة بضرورة الاسراع في تهيئة الاجواء استعدادا لإجراء الانتخابات، و تابع نريد وضعا امنيا مستقرا، نريد حماية حقيقة لكي لا تزور الانتخابات مثلما حصل في الانتخابات الاخيرة، و اذا لم تستطع الحكومة فرض الامن و حماية صناديق الانتخابات، فأرى أن لا تجري الانتخابات افضل من ان تجري انتخابات مزورة.

و جدد السيد المالكي الدعوة لرعاية الشباب واستيعابهم و تلبية مطالبهم، مؤكدا ان تظاهرات الشباب كانت مطلبية لكنها اخترقت من قبل المسيئين الذين عملوا على تشويه صورتها عبر الحرق و التخريب و القتل والتجاوز على الممتلكات الخاصة و العامة.

كلمة رئيس ائتلاف دولة القانون بمناسبة ذكرى إعدام الطاغية صدام و خروج القوات الاجنبية

بسم الله الرحمن الرحيم: “و الله يؤيد بنصره من يشاء ان في ذلك لعبرة لأولي الابصار”. صدق الله العلي العظيم.

يا ابناء الشعب العراقي العزيز:

نتذكر في هذه الايام ومعنا الاحرار في جميع انحاء العالم حدثين تاريخيين شهدهما العراق، الاول اعدام الطاغية في الثلاثين من شهر كانون اول عام الفين و ستة، والثاني انسحاب جميع القوات الاجنبية من جميع الاراضي العراقية في الحادي والثلاثين من شهر كانون اول عام الفين واحد عشر.

فقبل اربعة عشر عاما، طويت صفحة أشرس الانظمة القمعية واكثرها استبدادا في المنطقة العربية بإعدام الدكتاتور، وانتهت معه والى الابد تلك الحقبة المظلمة التي امتدت على مدى خمسة وثلاثين عاما والتي ذاق خلالها العراقيون شتى صنوف القهر والبطش والاستبداد.

ان تنفيذ حكم الاعدام الذي تم في الوقت المناسب، قد ادى الى قطع الطريق امام محاولات جهات محلية واقليمية ودولية كانت تسعى لتهريبه الى خارج العراق على امل ان يعود الطاغية لاستئناف دوره التدميري السابق تحت لافتة مقاومة الاحتلال، ذلك الشعار الذي شوهته وزيفت معانيه العظيمة الجماعات التكفيرية المتحالفة مع حزب البعث المنحل.

ويتذكر العراقيون خلال سنوات الحرب الطائفية، ذلك الحلف المشؤوم بين بقايا النظام السابق وعناصر تنظيم القاعدة الارهابي الذي اشاع بواسطة السيارات المفخخة والعبوات والاحزمة الناسفة التي كانت تستهدف المدنيين الابرياء الموت والدمار في جميع المدن العراقية، وكانت تلك الجرائم البشعة التي ترتكب في وضح النهار، استكمالا لما كانت تقوم به اجهزة النظام القمعية من جرائم وانتهاكات في السجون والمعتقلات.

وتخلص العراق بتنفيذ حكم الاعدام، من نهج الحروب التي زج فيها العراق بالضد من إرادة الشعب، ان تلك الحروب التي تحولت الى ما يشبه الهواية الشخصية لرأس النظام في القتل و التدمير، كانت في واقع الحال حروبا بالنيابة عن مصالح الدول الاخرى ولتنفيذ اجندات خارجية، و لم يجن العراق من تلك المغامرات المدمرة سوى تدمير البنى التحتية والديون الثقيلة، كما لم يحصد العراقيون الذين ما يزالون يدفعون ثمن تلك الحروب الطائشة جيلا بعد جيل غير مئات الالاف من الضحايا والمصابين.

يا ابناء الشعب العراقي العزيز:

لقد اغلقت والى الابد بعد تنفيذ حكم الاعدام ، بوابات الزنزانات واقبية السجون الرهيبة و أحواض التيزاب التي كان جلادوا البعث يتلذذون فيها بإذابة اجساد المعارضين الابرياء ، وطويت صفحة المقابر الجماعية التي زرعها النظام السابق في جميع محافظات العراق وكانت شاهدا على جرائهم الوحشية والتي شاهدها العالم اجمع من على شاشات التلفزيون ، ولم يعد في عراق ما بعد الحقبة البعثية الفاشية من يفكر او يجرأ على استخدام الاسلحة الكيماوية كما جرى في المجزرة البشعة التي حدثت في مدينة حلبجة وراح ضحيتها الالاف من النساء والاطفال والشيوخ .

ورغم ان رأس النظام المباد، كان هو الحاكم والجلاد والقاضي الذي حرم العراقيين من ابسط الحقوق خلال فترة حكمه البغيض، فقد حضي هو وزمرته بمحاكمة عادلة و نزيهة، ورغم محاولاته استغلال تلك المحاكمة التي لم يشهد العراق ودول المنطقة لها مثيلا، لكن القضاء العراقي الذي اثبت مهنيته و استقلاليته، تصدى لتلك المحاولات واصدر بعد مايزيد على عام من بدأ المحاكمة قراره العادل بانزال عقوبة الاعدام بالطاغية.

ان تنفيذ حكم الاعدام يمثل جزء من الوفاء لدماء وتضحيات شهداء العراق من جميع مكوناتهم وانتماءاتهم واتجاهاتهم السياسية والفكرية ومواساة لعوائلهم وابنائهم واقاربهم الذين تحملوا اقسى انواع المضايقات والملاحقات اليومية من جلاوزة النظام واجهزته القمعية.

ايها الاخوة والاخوات:

ان احتلال القوات الاجنبية للعراق يعد من بين اخطر التركات الثقيلة التي واجهت البلاد في ظل النظام السابق، ويتحمل حزب البعث المنحل المسؤولية التاريخية عن كل ما تعرض له العراق بعد حرب عام الفين وثلاثة في المجالات كافة ، كما يتحمل البعث المنحل مسؤولية ثلاثة حروب متتالية انتهت باحتلال العراق وانتهاك سيادته ونهب ثرواته ، فالعراق هو الدولة الوحيدة في العالم التي تعرضت لثلاثة حروب مدمرة في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

ورغم كل الصعوبات والتحديات الخطيرة التي كانت تواجه العراق داخليا و خارجيا، فقد نجحنا بعد مفاوضات شاقة وصعبة استمرت لما يقرب من ثمانية اشهر مع الولايات المتحدة الاميركية في التوقيع في عام الفين وثمانية على اتفاق سحب القوات الاجنبية، وهو الاتفاق الذي تم تنفيذه بانسحاب اخر جندي اجنبي من الاراضي العراقية في الحادي والثلاثين في نهاية عام الفين واحد عشر.

لقد استعاد العراقيون في مثل هذا اليوم وقبل تسعة اعوام السيادة الكاملة لبلادهم والتي يعتزون بها مثل جميع شعوب العالم التي تكافح دفاعا عن السيادة و الاستقلال، انه يوم تاريخي سيبقى خالدا في ذاكرة العراقيين على مر العصور، تماما كما سيتذكرون يوم احتلاله وانتهاك سيادة بلادهم بسبب سياسات النظام السابق العدوانية.

والى جانب اتفاق سحب القوات الاجنبية، فقد وقعنا في نفس اليوم على اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع الولايات المتحدة الاميركية، وهو الاتفاق الذي يضع العلاقة بين العراق والولايات المتحدة في مرحلة جديدة، فبدلا من ان تكون محدودة في البعدين العسكري و الامني، فان اتفاقية الاطار الاستراتيجي تغطي المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية.

واليوم نجدد مطالبتنا لجميع القوى السياسية الوطنية المخلصة والتي كنا قد اعلناها في اوقات سابقة ، بان المسؤولية الوطنية والتاريخية والشرعية تحتم علينا جميعا الحفاظ على سيادة واستقلال العراق وعدم السماح بوجود قوات اجنبية قتالية تحت اي ذريعة او غطاء ، فالعراقيون الذين قضوا على تنظيم القاعدة واخواتها ابان الحرب الطائفية  ودحروا تنظيم داعش الارهابي قادرون على حماية العراق وشعبه من كل المخاطر بالاعتماد على الله جل شانه والشعب العراقي، وبما يعزز الوحدة الوطنية التي تعد الخيار الوحيد في حل الازمات والمشاكل التي تواجهنا.

حفظ الله العراق وشعبه، و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نوري المالكي

٣٠ / كانون الاول / ٢٠٢٠

رئيس ائتلاف دولة القانون: الوفاق السياسي هو مفتاح الاستقرار في العراق

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي، ان الوفاق السياسي هو مفتاح الاستقرار في العراق.

و قال سيادته في كلمة القاها مساء اليوم خلال حفل تأبيني أقيم لأحد شيوخ العشائر في محافظة كربلاء، إن الأوضاع صعبة نتيجة لانعكاس ما تمر به المنطقة او العالم بشكل عام من الجانب الأمني والسياسي و الاقتصادي والصحي، مبينا ان الوضع يحتاج إلى مراجعة جادة و الى عملية تصحيح في المسار بالإتجاه الذي يحمي العراق و وحدته و سيادته. و أضاف السيد رئيس ائتلاف دولة القانون ان الوضع الاقتصادي لا يبشر بخير و المواطن يحتاج من الدولة ان تكون حاضره في توفير العيش الرغيد لبلاد فيها من الخيرات ما يكفي ليعيش المواطن بخير، مشيرا الى اننا أمام تحدي كبير في الجانب الاقتصادي حيث ان قضية تخفيض قيمة الدينار العراقي تحتاج إلى معالجة الآثار التي قد تفرز معالجة السلبيات سيدفع ثمنها المواطن.

و أشار سيادته الى ان استقرار العراق و استقرار العملية الاقتصادية واستقرار الوضع الأمني لا يتحقق الا بتحقق الوفاق السياسي، مشددا على احترام الدولة و احترام نظامها و احترام دستورها والتفاعل مع القضايا على أسس قانونية و دستورية.

المطالبة بتنفيذ استراتيجيات لتعظيم موارد العراق

الخطوات والاستراتيجيات التي يجب دعمها والمطالبة بتنفيذها لما لها من اثر في تعظيم موارد الدولة وتحقيق الاعمار و الخدمات و تشغيل الشباب والباحثين عن فرص العمل.

اولها اتمام الاتفاقية مع الصين و التي تشكل فرصة تاريخية للإعمار، و كنا قد عملنا على اتفاقيات مشابهة مع كوريا و اليابان و الصين ضمن قانون البنى التحتية الذي تم تعطيله بإرادة سياسية و لَم يحصل على اقرار البرلمان.

و ثانيها ميناء الفاو هذا المشروع الاستراتيجي الحيوي الذي يدر على العراق خيرات كثيرة وتطوير اقتصادي و فرص للعمل.

اذا ما تحققت تلك الخطوات نكون قد حققنا خطوة أساسية استراتيجية في تفعيل طريق الحرير الذي سيكون العراق هو ملتقى التجارات و تبادل المصالح مع دول العالم التي ترتبط به.

رسالة رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي الى العراقيين لتحديث سجلاتهم الانتخابية استعدادا للانتخابات

بسم الله الرحمن الرحيم.

نظراً لاستكمال تشكيل المفوضية العليا للانتخابات وتشريع قانون الانتخابات الجديد، لم يبق امام المواطن العراقي الا ان يعد العدة و يتهيأ للمشاركة الفعالة، الأمر الذي يستوجب على الناخبين العراقيين ان يبادروا الى تحديث صفحتهم في سجل الناخبين، واستحصال بطاقة الناخب البايومترية الجديدة وفقاً لمراكز اقتراعهم المعهودة، و بذلك يكونون قد تعبأوا لخوض العملية الانتخابية لاختيار الأفضل و الأقدر على تحمل المسؤولية بعيدا عن الضجيج الاعلامي و الأبواق المثبطة.

ندائي لكم و رجائي يا رجال العراق و نساءه و شبابه الى تعبئة الطاقات و تجديد متطلبات الاشتراك في الانتخابات، و تفويت الفرصة على من يريد ان يبعث اليأس في النفوس، و يعبث بمقدرات العراق و أمنه و سيادته.

كما انني ادعو فروع المفوضية في بغداد و المحافظات الى المثابرة و بذل قصارى جهودهم لأداء مسؤولياتهم والتعجيل في انجاز تحديث السجلات و استيعاب الأعداد المتعاظمة من المواطنين المتقدمين لاستحصال بطاقة الناخب من أجل المشاركة في العرس العراقي الوطني.

سدد الله خطى العراقيين جميعاً من اجل ان يعود العراق معافىً مقتدراً محرراً، يبني مستقبله بتوفيق من الله اولاً و بدعم من الخيرين من ابنائه و أصدقائه. ((ربنا افتح بيننا و بين قومنا بالحق و انت خير الفاتحين)).

نوري المالكي

رئيس ائتلاف دولة القانون

١٨ / تشرين الثاني / ٢٠٢٠