تصريح صحفي

ان ما حصل يوم أمس من اعتداءات جهات اجرامية مدانة استهدفت مقار احزاب سياسية و بعثات دبلوماسية هي اعتداءات لا تريد الاستقرار للعراق.

نؤكد ان تلك المحاولات اليائسة تسعى لإثارة الفتنة و زعزعة أمن البلد في الوقت الحالي.

ندعو القوى السياسية الى توحيد الصفوف و قطع الطريق امام تلك المخططات الخبيثة، و نطالب الأجهزة الامنية بملاحقة تلك الجماعات وتقديمها للقضاء لتنال جزاءها العادل.

نوري المالكي

رئيس ائتلاف دولة القانون

١٤ / كانون الثاني / ٢٠٢٢

تصريح صحفي

بِسْم الله الرحمن الرحيم. نؤكد استنكارنا الشديد للمجزرة الرهيبة التي حصلت في مدينة (جبلة) بمحافظة بابل التي هزت مشاعر المجتمع لبشاعتها وعدد الابرياء الذين ذهبوا فيها من نساء واطفال وكبار سن.

ان هذه الجريمة النكراء التي ارتكبت، و بموجب ما ترشح عن ملابساتها فإنها ارتكبت وللأسف الشديد بأسلحة الدولة، و بمشاركة قوات حكومية و لأسباب ليس لها اي علاقة بالإرهاب ولا حتى بموقف ضد الحكومة، انما كانت لخلافات عائلية و بشهادة بعض اهل المنطقة واقرباء الضحايا.

ان استغفال الاجهزة الامنية بهذا الشكل، واستغلالها بهذه الطريقة الخبيثة، يستدعي من الجهات المختصة الوقوف أمام هذه الجريمة بمسؤولية وشجاعة لأنها تمثل محاولة لخلط الاوراق وتمزيق النسيج المجتمعي للشعب العراقي.

ندعو الحكومة والقضاء العراقي لمحاسبة المجرمين الذين ارتكبوا هذه الجريمة البشعة بالسرعة الممكنة لأنها نفذت باسم اجهزة امنية ذاع صيتها في ملاحقة الارهابيين و فرض القانون، وحماية تاريخ هذه الاجهزة يستدعي الضرب على يد العابثين و المتورطين.

نوري المالكي

رئيس ائتلاف دولة القانون

٢ / كانون الثاني / ٢٠٢٢

موقف الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية السيد نوري المالكي من العملية الانتخابية

بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ 2 – المائدة.صدق الله العلي العظيم..

 

الى أبناء شعبنا الكريم

الى القوى السياسية الاسلامية الوطنية العراقية كافة

الى الشركاء في تحمل الهم والمسؤولية الكرام

ان المسار الديمقراطي هو السبيل الوحيد لتجسيد إرادة الشعب و إنتاج السلطة التي تعبر عن قراره الحر المستقل. لقد ضحى شعبنا بالغالي والنفيس من اجل ولادة هذا النظام السياسي الديمقراطي و اسقراره وديمومته، وسيبقى حريصا عليه ومدافعا عنه مهما كلفه الثمن.

وان وطننا الحبيب يمر بمرحلة تاريخية دقيقة فعلى الجميع تحمل مسؤولياته في الحرص على السلم الاهلي ووحدة العراقيين وعدم تعميق الانقسامات، و الحيلولة دون الانزلاق الى الفوضى والخلافات العقيمة، و رفض اي ممارسة تدفع نحو الانسداد السياسي، ونعتقد ان الجميع على قدر المسؤولية الوطنية في تجاوز هذه المرحلة الحرجة والحساسة نحو بر الأمان بالإستهداء و الاستنارة بالتوجيهات القيمة للمرجعية الدينية العليا – اعلى الله شأنها-.

ونؤكد على ضرورة طمأنة الشارع العراقي والكتل المتنافسة بالانتخابات على اصواتهم واحترام خيارات المصوتين لهم، و معالجة الاجحاف و الخلل الذي رافق العملية الانتخابية و أثارت ردود فعل محقة عبر انتهاج الطرق القانونية و السلمية، و إعطاء كل ذي حق حقه غير منقوص.

وكلامنا موجه بالذات الى المفوضية العليا للانتخابات ان تأخذ الامر مأخذ الجد والحرص واصلاح الخلل دستوريا و قانونيا، بعيدا عن اي تقصير او ميل نحو طرف من اطراف المتنافسين.

و نناشد الأحزاب والتيارات والقوى السياسية كافة بضرورة التعاون و العمل معا من اجل تحصين الوحدة الوطنية و تدعيم الامن والاستقرار، و التعامل بمسؤولية عالية مع الاحداث و تطوراتها، و تهيئة الاجواء المناسبة للانتقال الى مواجهة الاستحقاقات الدستورية في تشكيل حكومة قوية بقيادة واثقة مقتدرة وخادمة للشعب وبمستوى طموحاته في توفير الخدمات وفرص العيش الكريم وتحقيق الامن والسيادة الكاملة.

ونقول بصراحة نحن مع مطالب اصلاح الخلل ولسنا مع الفوضى التي قد تحصل دون طمأنة المتنافسين من القوى السياسية الوطنية.

 

نوري المالكي

الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية

١٥ / تشرين الاول / ٢٠٢١

٨ ربيع الاول ١٤٤٣

 

 

رئيس ائتلاف دولة القانون يعزي الشعب العراقي في ذكرى اربعينية الامام الحسين عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم ((ذلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)).

في هذه المشاهد العظيمة المباركة التي تسير فيها  حشود المعزين  الى قبلة الاحرار في كربلاء و تحث الخطى الى ابي عبد الله الحسين (ع) وآل بيته واصحابه الشهداء في طريق الحق والاباء والكرامة ورفض الظلم والطغيان …. لأداء الشعائر الحسينية التي يعبر فيها ملايين من محبي سيد الشهداء، والسائرين على نهجه و يعلنون تمسكهم بأهداف نهضته و قيم و مبادئ ثورته التي كانت تدعو الى الاصلاح و محاربة الظلم والفساد.

يجسد هذا الحدث العظيم و الفريد في نوعه الذي لم و لن يتكرر على أمد الدهور، و يتأكد فيه معنى العطاء الذي جادت به دماء الامام الحسين والشهداء من اهل بيته واصحابه. لقد لبت هذه الحشود المليونية النداء الذي أطلقه الامام الحسين عليه السلام يوم العاشر من المحرم (الا من ناصر ينصرنا) هؤلاء هم انصارك يا ابا عبد الله، و في قلوبهم جذوة ثورتك متوقدة في رفض الظلم و نصرة كل مظلوم.

و نحن على مشارف ختام زيارة الاربعين نحيي كل من أتى ملبيا لنداء النصرة ونسأل الله ان يتقبل اعمالهم، ونحيي كل من قدم لهم الخدمة و جعل من هذه المسيرة عنوانا للوفاء والكرم والعطاء.

و بهذه المناسبة الاليمة نجدد التعازي الى الشعب العراقي والمراجع العظام ومحبي اهل البيت، كما نتقدم بالشكر والثناء الى الاجهزة الامنية والحشد الشعبي وكل تشكيلات قواتنا المسلحة بصنوفها كافة التي يسرت ونظمت و حمت هذه الحشود العظيمة و تابعت الجهد ليل نهار لإنجاح هذه الزيارة، كما نشكر المؤسسات والهيئات والمواكب الحسينية و فرق المتطوعين التي بذلت اقصى ما تستطيع من جهد خدمة للزائرين ووفاء للإمام ابي عبد الله الحسين و طلبا لشفاعته يوم الدين.

لقد وفيتم لدينكم و امامكم عهدكم …. بارك الله فيكم و جزاكم خيرا عن الاسلام.

((فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ)) صدق الله العلي العظيم.

نوري المالكي

رئيس ائتلاف دولة القانون

٢٨ / ايلول / ٢٠٢١

٢٠ / صفر / ١٤٤٣

 

رئيس ائتلاف دولة القانون: الانتخابات والإعلام الحر من أهم أسس الديمقراطية في العراق

اعتبر رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي الانتخابات والإعلام الحر هي من أهم اسس الديمقراطية في العراق، و قال سيادته في كلمة له خلال الحفل الإعلامي الذي أقامه ائتلاف دولة القانون مساء اليوم الإثنين، في بغداد، حول “قيم التنافس الانتخابي” بحضور مجموعة كبيرة من الإعلاميين و الصحفيين و المحللين السياسيين: ”نريد المواطن ان يذهب الى الانتخابات وهو مسلح بكل الحقائق ، وهذه هي مسؤولية الاعلام الوطني الذي يعمل على توعية الناس وتعريفهم الحقائق وارشادهم لطريق الحق“.

و أشار سيادته الى ضرورة ان يكون الاعلام المهني والعاملين فيه محميين من قبل الحكومة والدولة لأنه يعمل في مهمة حساسة و يساهم في توحيد الكلمة و انفتاح العراقيين فيما بينهم و يحثهم على ممارسة الديمقراطية، وتابع بقوله يجب ان يكون الاعلام محترما و ان يتكلم بصدق و يتحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه، وان يبتعد عن كل ما من شأنه تهديد وحدة نسيج المجتمع العراقي لان ما يطرحه سيتناقله الناس ان كان بالسوء او بالخير.

كما أكد السيد رئيس ائتلاف دولة القانون على ان الانتخابات ستجرى في موعدها المحدد مهما قالوا ومهما فعلوا ومهما هددوا، داعيا جميع الشركاء الى الابتعاد عن عمليات تسقيط الآخر او التهديد بالسلاح  وعدم الاساءة لهذه العملية الديمقراطية، مبينا ان العملية الانتخابية هي العرس الذي من خلاله تتم عملية حل جميع الازمات التي  يعاني منها العراقيون، و أيضا تسهم في ايصال من يستحق الوصول الى البرلمان، مطالبا الجميع بحماية العملية الانتخابية من عمليات التسقيط و التزوير و التلاعب، مضيفا اننا نريد من الانتخابات ان توصل لنا الخيرين الذين يتحملون المسؤولية و يعملوا على تصحيح المسار، معربا عن أمله في أن يكون البرلمان القادم برلمانا متماسكا و قادرا على تلبية طموح جميع العراقيين.

رئيس ائتلاف دولة القانون يدعو ذوي الشهداء والسجناء إلى رص الصفوف والمشاركة الفاعلة في الانتخابات

دعا رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي ذوي الشهداء والسجناء إلى توحيد الكلمة ورص الصفوف والمشاركة الفاعلة في الانتخابات للمساهمة في بناء مستقبل العراق.

و قال سيادته في كلمته التي ألقاها مساء اليوم السبت في الحفل الجماهيري الذي أقامته منظمة شواهد وحركة البشائر الشبابية بمناسبة قرب حلول الذكرى الخامسة عشرة لتنفيذ حكم الإعدام بالطاغية صدام حسين: إن احتفاءنا بهذه المناسبة هي رسالة لاتباع صدام و كل بعثي انتهج منهج القتل والظلم ضد أبناء شعبه، بأن لا مكان لكم وأنتم ترتكبون جرائم القتل و إزهاق الأرواح بحق الأبرياء، و ان القصاص قادم لا محال مثلما أقيم على طاغيتكم المجرم صدام. و أضاف السيد رئيس ائتلاف دولة القانون نخلد اليوم ذكرى إعدام صدام ونحن نسير على خطى شهدائنا و نقول لهم أننا سائرون على دربكم و متمسكون بالثوابت و محافظون على الإرث الجهادي من أجل إقامة منهج الإصلاح في المجتمع.

السيد نوري المالكي أشار أيضا إلى أن حزب البعث المقبور لم يتخل عن نهجه الدموي الإجرامي، وتابع بقوله: لقد ابتلينا بحزب يأوي اللقطاء والمنحرفين والسارقين والذين يشعرون بالدونية في مسيرتهم الاجتماعية، وبعد سقوط النظام استمر ذيول البعث تحن لذلك النظام المجرم حتى استخدموا عنوان مقاومة المحتل نافذة من أجل الانتقام من الشعب العراقي و أخذوا باستهداف الطبيب و الأكاديمي و رجل الأمن، ورغم ذلك كله إلا أننا تمكنا من هزيمتهم و حققنا الكثير من الانتصارات.

وبين السيد رئيس إئتلاف دولة القانون أن اتباع صدام كانوا يحاولون تهريبه من العراق ورصدت ملايين الدولارات، لكننا أفشلنا مسعاهم وتمكنا من إنزال القصاص العادل بحق هذا المجرم ولله الحمد، وأضاف: نقول لكل اتباع صدام المجرم نحن نتابع تحركاتكم القذرة ورغم أننا أنصفناكم وأنصفنا طاغيتكم في منحه محاكمة عادلة لكن لا تغركم إنصافنا وعدالتنا لأننا لن نسمح لكم بالعودة مجددا.

وفي الختام دعا سيادته ذوي الشهداء والسجناء إلى أن يكونوا نعم الخلف لخير سلف والمساهمة في بناء العراق، والمشاركة الفاعلة في الانتخابات رغم همس البعض و رغبتهم بالتأجيل، لكن نحن نقول يجب أن تجرى الانتخابات لرسم مستقبل العراق.

رئيس ائتلاف دولة القانون: المشاركة في الانتخابات هي الحل الامثل لمعالجة الازمات وانهاء معاناة المواطن

قال رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي ان المشاركة الواسعة في الانتخابات تمثل الطريق نحو انهاء الازمات التي انعكست سلبا على حياة المواطن العراقي.

واضاف سيادته في كلمة له القاها مساء اليوم الخميس، خلال حفل انتخابي نسوي حضره مرشحي ائتلاف دولة القانون لمحافظة بغداد/الكرخ: نقدم التعازي لعوائل الضحايا الذين ذهبوا في فاجعة حريق مستشفى الحسين (ع) بمحافظة ذي قار، داعيا الحكومة الى تحمل مسؤولياتها في حماية المواطن، وتابع بقوله نحن اليوم امام امانة الوطن الذي اريد له ان يستباح، لكن مواقف ابناءه واهله افشلت هذه المخططات التي جاء بها اعداء العراق.

و أشار السيد رئيس ائتلاف دولة القانون الى وجود حالة من عدم الرضى على الاوضاع الاقتصادية والخدمية والامنية، مطالبا اجهزة الدولة والقوى السياسية الى التعاون و مضاعفة الجهود لإيجاد حلول لهذه المعضلات والمساهمة في تعزيز الاستقرار و تقديم الخدمات لأبناء الشعب العراقي، مبينا ان الازمات و المشاكل رافقت العراق منذ سقوط النظام البعثي، فتارة يحصل تقدم ونجاح وتارة يحصل اخفاق وتراجع، لذلك على الجميع ان يتعاون ويعمل على رفض كل الفاسدين والعابثين في ممتلكات الدولة.

و دعا سيادته نساء العراق الى دعم العملية الانتخابية والحث على المشاركة الواسعة قائلا؛ النساء لهن دور مهم و كبير في معركة الانتخابات عندما يحشدن الراي والموقف نحو المشاركة الواسعة لكي تعطي نتائج متوازنة ودقيقة عن رغبة العراقيين، مجددا رفضه اية محاولة لتأجيل الانتخابات، معتبرا عدم اجراؤها سيدخل البلاد في أزمة دستورية. كما حذر السيد رئيس ائتلاف دولة القانون من محاولات التلاعب بنتائج الانتخابات من قبل العابثين والمتلاعبين والذين يحاولون التأثير على مخرجات العملية الانتخابات، كما دعا الناخب العراقي الى عدم الانجرار خلف الذين يحاولون التأثير على خياراته في الانتخابات، مبينا ان البعض يحاول استغلال الضعفاء والفقراء من اجل كسب اصواتهم عبر تقديم الهدايا والأموال.

ائتلاف دولة القانون يعلن رسمياً انطلاق حملته الدعائية تمهيداً للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة

أعلن رئيسُ ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي، رسمياً مساء اليوم الجمعة في بغداد وسط احتفالٍ جماهيري كبير، عن انطلاقِ حملةِ الائتلاف الدعائية تمهيداً للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في العاشر من تشرين الأول القادم.

وأشار سيادته إلى أن ائتلافَ دولة القانون قرّر الاعلانَ عن حملته الدعائية مبكّراً إيماناً منه بضرورة إجراء الانتخابات في موعدِها المحدد، و يقف ضدّ تأجيلِها تحت أي حجةٍ او ذريعة، و تابع بقوله اذا تأخرت الانتخابات فإنها لن تنعقد مرة أخرى، وسوف ندخل في إشكالاتٍ دستورية، داعياً الحكومة الى توفير المناخِ الملائم لإجراء انتخاباتٍ حرةٍ و نزيهةٍ بعيداً عن تلاعب المخربين والمزورين، وضرورة أن تكون عملية العد والفرز يدوياً فضلاً عن العد و الفرز الالكتروني.

و أكد السيد رئيس ائتلاف دولة القانون على ضرورة أن تكون للجميع وقفة مخلصة لمعالجة الازمات التي يعاني منها العراق، وتابع قائلاً: أمامنا مسؤولية كبيرة من أجلِ تصحيح السياسيات والآليات السابقة لأجلِ إنجاح عملية الاصلاح التي ينشدها شعبنا العراقي الكريم.

وقال سيادته لا خيار للتصحيح إلا من خلال الآليات الديمقراطية وعبر المشاركة في الانتخابات واختيار من يمثلنا في الحكومة والبرلمان، مطالباً الجميع على التعاون للمساهمة في بناء البلاد لأن العراق لا يمكن أن يُحكم من طرفٍ واحد أو حزبٍ واحد أو مكوّن معين.

و شدد السيد رئيس ائتلاف دولة القانون على ضرورة تحقيق الوفاق السياسي الذي من خلاله نتمكن من حفظ أمن وهيبة الدولة ومكافحة الفساد، مبيناً أن أمامنا فرصة كبيرة لاستكمال عملية بناء الدولة وإحداث التنمية الاقتصادية و رعاية الطبقات الفقيرة والمناطق المحرومة.

وحذّر سيادته من ممارسة الارهاب الانتخابي الذي يحاول البعض القيام به من أجل إحداث عدم توازن داخل البرلمان القادم.

وفي ختام كلمته أعرب السيد رئيس ائتلاف دولة القانون عن أمله في أن يسود العملية الدعائية جوٌ من الالفة والاخوة، متمنياً لكل المشاركين في هذه الانتخابات الفوز وأن تأتي نتائجها لمصلحة الشعب العراقي العزيز.

المالكي يهنئ الشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة على الإنتصار في غزة

بسم الله الرحمن الرحيم: (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ)  الروم٤٧.

 أبارك للشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة و للأمة الاسلامية و أحرار العالم  المحبين للسلام الانتصار الكبير الذي تحقق على يد بواسل المقاومة في غزة العزة والشموخ  على أرض فلسطين الحبيبة، التي لم تنل من عزيمتها الجراحات و نزيف الدم، وواصلت بثقة عميقة بالله تعالى و بإرادة صلبة للمجاهدين والثوار و بالإعتماد على النفس منهج المقاومة البطولي و طريق المواجهة الساخنة  بدلا عن  تضييع الوقت والجهد على مشاريع وهمية هدفها تكريس واقع الاحتلال.

ان انتصار المقاومة الاسلامية في فلسطين قد فصل بين مرحلتين وتأريخين في مسار القضية الفلسطينية العادلة، اذ ان ما بعده سوف لن يشبه ما قبله، و رسم خارطة جديدة لمسارات الصراع و لإسترداد الحقوق المغتصبة و تحرير الارض والمقدسات وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.  

ان منطقة الشرق الاوسط بعد ٢١ أيار ٢٠٢١ قد دخلت في عهد جدبد، وظهرت فيها معادلة قوة غير مألوفة ستؤثر على التوازنات السياسية و الأمنية لجميع دولها. و ان شجاعة المقاومة ومعنوياتها العالية و وحدة قرارها المستقل وتلاحم الامة الإسلامية معها بالاسناد والدعم كان من أهم اسباب هذا النصر المبين، الذي عجز عن تحقيقه جيوش دول عديدة و حروب كثيرة.

ان على الصهاينة الغزاة ان يعلموا ان فلسطين ليس لهم و الجيل الجديد من المقاومة قد استلم زمام الامر وذاق طعم النصر، مما يجعل أيامهم معدودة ونهايتهم قريبة بإذن الله تعالى، و ان الحق لابد و ان يعود إلى أهله عاجلا ام اجلا، و ان قوة الشعوب لا تقهر وارادتها لا تكسر.

لقد تبدد خلال الأيام المنصرمة الكثير من الأوهام و تغيرت الحسابات، وظهر فشل الخطط و الإستراتيجيات، وانكشف واقع العدو للقريب والبعيد، وخسر الكثير من هيبته وسمعته التي راكمها بالخداع والكذب داخليا وخارجيا.

ان هذا النصر المبين هو استمرار لانتصارات سبقته اذ حقق الشعب اللبناني ومقاومته البطلة المتمثلة  بحزب الله  النصر الباهر على الصهاينة عام ٢٠٠٦. 

وعلى الدول العربية أولا ان تعيد النظر في تعاطيها مع العدو الغاصب و ان يعلنوا رفضهم لصفقة القرن وان يعيدوا النظر في مواقفهم و يرجعوا الى رشدهم ومسؤولياتهم قبل ان يغرقهم طوفان التاريخ و تلعنهم الاجيال والشعوب على مواقفهم المخزية.

ان العالم اليوم يقف امام واقع جديد في منطقتنا فرضته إرادة المقاومة و انتصارها، تعتمد على وعي الشعوب و قرارها، وعنفوان شبابها المجاهدين.

 

نوري كامل المالكي 

الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية 

٨ شوال ١٤٤٢

٢١ أيار ٢٠٢١

 

رئيس ائتلاف دولة القانون: لن نسمح المساس بكرامة العراقيين

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون السيد نوري المالكي ان كرامة العراقيين مصانة و لن نسمح لاحد المساس بها.

وقال سيادته في كلمة القاها مساء اليوم خلال حفل اقامته حركة البشائر الشبابية بمناسبة ولادة الامام المهدي عليه السلام، و الذكرى السنوية لتأسيس الحركة: ”ان وباء كورونا أوصل الاقتصاد في جميع أنحاء العالم إلى الركود، و انعكس هذا سلبا على حياة الناس، داعيا الحكومة الى الأخذ بنظر الاعتبار التحديات التي تواجه معيشة المواطن العراقي، و الشرائح الفقيرة على وجه الخصوص، مبينا ان مشروع ائتلاف دولة القانون القادم هو دعم الطبقات الفقيرة و الضعيفة“.

و أشار السيد رئيس ائتلاف دولة القانون الى ان رفع سعر صرف العملة اثر بشكل كبير على معيشة المواطن، مطالبا مراجعة هذا الأمر قبل اقرار الموازنة، معربا عن دعمه للإصلاحات الاقتصادية التي تسهم في احداث التنمية في البلاد.

رئيس إتلاف دولة القانون أضاف أيضا أن الامن و استعادة هيبة الدولة مسؤولية الجميع، و على الحكومة والقوى السياسية و الفعاليات الاجتماعية التعاون لتثبيت الامن والاستقرار، موضحا ان السلاح يملئ الشارع والمواطن مرعوب و الدولة عاجزة عن مواجهة المسلحين، و الأسواء ايضا عندما يكون جزء من سلاح الحكومة يتحدى الحكومة و هذه مسالة خطيرة، لأننا ابناء الدولة و يجب ان يكون ايماننا بمؤسساتها مطلق حتى وان كانت لدينا ملاحظات حول ادائها، مطالبا الحكومة بضرورة الاسراع في تهيئة الاجواء استعدادا لإجراء الانتخابات، و تابع نريد وضعا امنيا مستقرا، نريد حماية حقيقة لكي لا تزور الانتخابات مثلما حصل في الانتخابات الاخيرة، و اذا لم تستطع الحكومة فرض الامن و حماية صناديق الانتخابات، فأرى أن لا تجري الانتخابات افضل من ان تجري انتخابات مزورة.

و جدد السيد المالكي الدعوة لرعاية الشباب واستيعابهم و تلبية مطالبهم، مؤكدا ان تظاهرات الشباب كانت مطلبية لكنها اخترقت من قبل المسيئين الذين عملوا على تشويه صورتها عبر الحرق و التخريب و القتل والتجاوز على الممتلكات الخاصة و العامة.